الاستاذ محمد نصر محمود

الاستاذ محمد نصر محمود

العلم يبني بيوتاً لا عماد لها ، والجهل يهدم بيت العز والشرف


    حال السلف مع القرآن في رمضان "من كتاب لطائف المعارفلابن رجب"

    Share
    avatar
    ali

    عدد المساهمات : 58
    تاريخ التسجيل : 2009-06-02
    العمر : 47

    default حال السلف مع القرآن في رمضان "من كتاب لطائف المعارفلابن رجب"

    Post by ali on Thu Jul 29, 2010 11:35 pm

    حال السلف مع القرآن في رمضان
    كان بعض السلف يختم في قيام رمضان في كل ثلاث ليال و بعضهم في كل سبع منهم قتادة و بعضهم في كل عشرة منهم أبو رجاء العطاردي , وكان السلف يتلون القرآن في شهر رمضان في الصلاة و غيرها كان الأسود يقرأ في كل ليلتين في رمضان و كان النخعي يفعل ذلك في العشر الأواخر منه خاصة و في بقية الشهر في ثلاث , وكان قتادة يختم في كل سبع دائما و في رمضان في كل ثلاث و في العشر الأواخر كل ليلة و كان للشافعي في رمضان ستون ختمة يقرؤها في غير الصلاة و عن أبي حنيفة نحوه و كان قتادة يدرس القرآن في شهر رمضان و كان الزهري إذا دخل رمضان قال : فإنما هو تلاوة القرآن و إطعام الطعام قال ابن عبد الحكم : كان مالك إذا دخل رمضان يفر من قراءة الحديث و مجالسة أهل العلم و أقبل على تلاوة القرآن من المصحف .


    أخي الحبيب أما لك من توبة في هذا الشهر العظيم ...؟ ؟ ؟

    فإن لم يكن... فمتى ؟ ؟ ؟

    يا من ضيع عمره في غير الطاعة يا من فرط في شهره بل في دهره و أضاعه يا من بضاعته التسويف و التفريط و بئست البضاعة يا من جعل خصمه القرآن و شهر رمضان كيف ترجو ممن جعلته خصمك الشفاعة

    ويل لمن شفعاؤه خصماؤه و الصور في يوم القيامة ينفخ


    رب صائم حظه من صيامه الجوع و العطش و قائم حظه من قيامه السهر كل قيام لا ينهى عن الفحشاء و المنكر لا يزيده صاحبه إلا بعدا و كل صيام لا يصان عن قول الزور و العمل به لا يورث صاحبه إلا مقتا و ردا يا قوم أين آثار الصيام أين أنوار القيام.

    هذا عباد الله شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن و في بقيته للعابدين مستمتع و هذا كتاب الله يتلى فيه بين أظهركم و يسمع و هو القرآن الذي لو أنزل على جبل لرأيته خاشعا يتصدع و مع هذا فلا قلب يخشع و لا عين تدمع و لا صيام يصان عن الحرام فينفع و لا قيام استقام فيرجى في صاحبه أن يشفع قلوب خلت من التقوى فهي خراب بلقع و تراكمت عليها ظلمة الذنوب فهي لا تبصر و لا تسمع كم تتلى علينا آيات القرآن و قلوبنا كالحجارة أو أشد قسوة و كم يتوالى علينا شهر رمضان و حالنا فيه كحال أهل الشقوة لا الشاب منا ينتهي عن الصبوة و لا الشيخ ينزجر عن القبيح فيلتحق بالصفوة أين نحن من قوم إذا سمعوا داعي الله أجابوا الدعوة و إذا تليت عليهم آيات الله جلت قلوبهم جلوة. و إذا صاموا صامت منه الألسنة و الأسماع و الأبصار أفما لنا فيهم أسوة ؟ كما بيننا و بين حال الصفا أبعد مما بيننا و بين الصفا و المروة كلما حسنت منا الأقوال ساءت الأعمال فلا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم و حسبنا الله .

    يا نفس فاز الصالحون بالتقى و أبصروا الحق و قلبي قد عمي
    يا حسنهم و الليل قد جنـهم و نورهم يفوق نـور الأنجــم
    ترنموا بالذكـر في ليلــهم فعيشهــم قد طـاب بالتـرنـم
    قلوبهم للذكـر قـد تفرغـت دموعـــهم كلـؤلـؤ منتـتظم
    أسحارهم بهم لهم قد أشرقـت وخلع الغفـران خيــر القســم
    ويحك يا نفـس ألا تيقــظ ينفـع قبـل أن تــزل قدمــي
    مضى الزمان في ثوان و هوى فاستدركي ما قد بقي و اغتنمــي






    وبعد ذلك إذا انتهي فودعوه بعمل صالح يشهد لكم به عند الملك العلام وودعوه عند فراقه بأزكى تحية وسلام

    سلام من الرحمن كل أوان علي خير شهر قد مضى وزمان
    سلام على شهر الصيام فإنه أمان من الرحمـن كل أمــان
    لئن فنيت أيامك الغر بغتـةً فما الحزن من قلبـي عليك بفاني
    avatar
    Admin
    Mr:Mohamed Nasr
    Mr:Mohamed Nasr

    عدد المساهمات : 243
    تاريخ التسجيل : 2009-05-27

    default Re: حال السلف مع القرآن في رمضان "من كتاب لطائف المعارفلابن رجب"

    Post by Admin on Fri Jul 30, 2010 2:44 am

    [You must be registered and logged in to see this image.] [You must be registered and logged in to see this image.]

      Current date/time is Mon Nov 20, 2017 10:32 am